السبت

ازدواجية ... هيومن رايتس ووتش


تقول هذه المنظمة عن نفسها : "على امتداد ثلاثين عاماً دأبت هيومن رايتس ووتش على العمل من أجل وضع الخطوط العريضة، القانونية والأخلاقية، في سبيل إحداث تغيير يضرب بجذوره عميقاً؛ وناضلت من أجل توفير المزيد من العدالة والأمن لجميع الأفراد حول العالم " ...
كلام جميل وكلام معقول في ما اذا تطابق مع الواقع ولكنه مع شديد الاسف لا يمت للواقع او الحقيقة بصلة واليكم الاسباب الكامنة وراء ما اعتقد ....
* منذ الفين وثلاثة ومناطق عديدة في العراق تتعرض للقصف الامريكي باسلحة يصفها الخبراء بانها محرمة دوليا مما اوجد الكثير من حالات التشوه الغريبة بين صفوف سكان تلك المناطق وكانت حصيلة تقارير هيومن رايتس ووتش
عدة بيانات استنكار وشجب وادانة لا ترقى لغتها الى مستوى الجريمة رغم ان ملامح الجريمة لا تحتاج الى مجهر لمعاينة مخاطرها ..
* هيومن رايتس ووتش وضعت نفسها في موقف لا يحسد عليه عندما اقدمت على تمهيد الطريق لنشطاء اسرائيليين لمعاينة ما خلفته ماكنة الحرب الاسرائيلية في لبنان ليخرج علينا هؤلاء النشطاء ببيان يدين الضحية ويمجد الجلاد عند عودتهم الى تل ابيب الامر الذي قابلته هيومن رايتس ووتش بصمت مطبق غير واضح النوايا ...
* لاننا ومع شديد الاسف لا نبرع في اختيار المصطلحات التي نوجه بها افكارنا فاننا ننقاد بشكل اعمى للمصطلحات التي تحاول هيومن رايتس ووتش تسويقها في عالمنا فلا اعرف كيف يمكن ان يتم وصف المخرب الذي يزرع الرعب في نفوس اهله بانه "ناشط" ؟ وكيف يتم وصف المخططين لزعزعة الامن والاستقرار في بلدانهم بانهم معارضين ؟ الامر لا يحتاج الى براعة انها محاولة لتغير ملامح الحقيقة بشكل متعمد الله وحده في علياءه يعلم مآربها
* اين بيانات هيومن رايتس ووتش من ما يتعرض اليه البلوش في ايران او الاكراد في تركيا والطوارق في افريقيا والعرب في زنجبار هل تسكن هذه المجاميع في مكان يصعب الوصول اليهم ام انها الازدواجية التي توجه مسار سفينة الانتقادات المسيسة اينما تقتضي الضرورة
حدث خطأ في هذه الأداة
حدث خطأ في هذه الأداة